التامك يُحذر نقابة تابعة للبيجيدي من تحريض الموظفين والمس بالأمن العام

التامك يُحذر نقابة تابعة للبيجيدي من تحريض الموظفين والمس بالأمن العام

المقال السياسي

ردت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج على دعوات النقابة الوطنية للأطر المشتركة لموظفي السجون، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل النقابة التابعة لحزب العدالة والتنمية، على بعض التدوينات والرسائل المنشورة على موقع الفايسبوك، بخصوص “تحريض موظفي القطاع السجني على الإحتجاج”.

وأوردت المندوبية في بلاغ لها يومه الأربعاء، أنه “سبق للمندوبية العامة غير ما مرة أن بلغت الرأي العام في بلاغاتها بالانعكاسات الخطيرة لما يصدر عن التنظيم النقابي المزعوم على أمن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها، مشيرة إلى أن الهدف الوحيد للأفراد الذين يحاولون إيهام الرأي العام أنهم يدافعون عن موظفي قطاع إدارة السجون وإعادة الإدماج هو خدمة أجندة لا تمت بصلة إلى ما يدعونه”.

وأكد بلاغ “مندوبية التامك”، أن الجهات المعنية الوصية على القطاع في إشارة إلى النقابة التابعة لحزب العدالة والتنمية، “قد تمادت في أعمالها الهدامة من خلال تحريض الموظفين على تقديم شواهد طبية بشكل جماعي، ودفعهم إلى الاحتجاج والقيام بسلوكات منافية للمقتضيات القانونية والتنظيمية المنظمة للعمل بالمؤسسات السجنية، وهو ما سبق أن حذرت منه المندوبية العامة لما فيه من مس بأمن المؤسسات السجنية وسير العمل بها من جهة، وبالأمن العام، من جهة ثانية”.

وبالنظر إلى خطورة هذه الأعمال التحريضية والمخلة بقواعد الانضباط المنصوص عليها في المقتضيات المذكورة، والمهددة لأمن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها، فقد أكدت إدارة السجون “أنها ستضرب بقوة على يد كل من سولت له نفسه من مجموع فئات الموظفين، الضلوع في تلك الأعمال والانسياق معها، عبر اتخاذ كل التدابير القانونية والإدارية اللازمة”

 

Share